إذا كنت ترغب في إزالة مقال من موقع الويب ، فاتصل بنا من الأعلى

    الأرث الذي خلفته مدينة الدرعية يدل على الأساس الديني الأساس التاريخي الأساس التنموي

    علی

    يا رفاق ، هل يعرف أحد الجواب؟

    احصل على الأرث الذي خلفته مدينة الدرعية يدل على الأساس الديني الأساس التاريخي الأساس التنموي من موقعنا.

    من أبرز الأسس التي تقوم عليها المملكة العربية السعودية (0.5 نقطة) الأساس التاريخي الأساس الديني الأساس التنموي كل ماسبق صحيح

    من أبرز الأسس التي تقوم عليها المملكة العربية السعودية (0.5 نقطة) الأساس التاريخي الأساس الديني الأساس ... الاجابة النموذجية هي كل ما سبق صحيح .

    من أبرز الأسس التي تقوم عليها المملكة العربية السعودية (0.5 نقطة) الأساس التاريخي الأساس الديني الأساس التنموي كل ماسبق صحيح

    1 إجابة واحدة

    من أبرز الأسس التي تقوم عليها المملكة العربية السعودية (0.5 نقطة) الأساس التاريخي الأساس الديني الأساس التنموي كل ماسبق صحيح 1 إجابة واحدة اسئلة متعلقة

    مصدر : www.el3elm.com

    الاسس التي تقوم عليها المملكة العربية السعودية

    الاسس التي تقوم عليها المملكة العربية السعودية هي الأسس التاريخية والدينية والتنموية وهي التي ساعدتها في التطوير الدائم والمستمر منذ قيام المملكة

    الاسس التي تقوم عليها المملكة العربية السعودية

    كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 11 ديسمبر 2022 , 11:31

    الاسس التي تقوم عليها المملكة العربية السعودية

    الأساس الديني الأساس التاريخي الأساس التنموي

    قامت المملكة على عدد من الأسس والمبادئ الثابتة التي ساعدت في تطورها بسهولة ويسر منذ قيام الدولة السعودية الاولى وفيما يلي الأسس التي تقوم عليها المملكة العربية السعودية :

    الأساس الديني: منذ بداية توحيد المملكة قامت على الشريعة الإسلامية والقرآن والسنة النبوية ، وكان يعتبر هذا بمثابة قوى في نظام الحكم السعودي مما جعلها تنمو يوماً بعد يوم ، كما تقوم المملكة بشأن عظيم وهو الحفاظ على الحرمين الشريفين والإشراف والاهتمام ببيت الله الحرام ورعاية ضيوف الرحمن ، وهناك ستة أسس دينية ثابتة يتم اتباعها وهي:

    دين الدولة الأساسي هو الإسلام.

    اللغة العربية هي اللغة الرسمية.

    تعمل المملكة على حماية الدين الإسلامي والدفاع عنه ضد الأعداء.

    الدستور هو كتاب الله عز وجل والسنة النبوية.

    هي قبلة جميع المسلمين ويوجد بها الحرمان الشريفان.

    البيعة الشرعية.

    الأساس التاريخي: تمتلك المملكة تاريخ عظيم بدأ من ألاف السنين وذلك منذ عام 850 هجرياً عندما قام حكام المملكة بتأسيس العاصمة الأولى وهي الدرعية ، ورغم جميع محاولات الأعداء للقضاء على الدولة السعودية استمرت المملكة وأصبحت اقوى دول العالم ، ومن ضمن المميزات التي تميزها هو نظام الحكم القائم على الأسرة المالكة العريقة ، ومن أهم الأسس التاريخية:

    قيام الحكم على أسرة مالكة واحدة وذلك ساعد في توحيد الدولة وجعلها دولة ذات اقتصاد وحكومة قوية.

    الوحدة الوطنية التي تربط شعب المملكة العربية السعودية بأكمله.

    التمسك بالتاريخ العريق والاهتمام باظهارة لجميع العالم.

    الأساس التنموي: منح الله المملكة العربية السعودية كمية هائلة من الموارد الطبيعية التي لا توجد في أي دولة أخرى ، وقامت الحكومة الرشيدة بادارة هذه الموارد بشكل صحيح مما جعلها أحد ازرع الاقتصاد الوطني ، وساعد ذاك في تنمية جميع المجالات وزاد من رفاهية المواطنين ، كما تم تحقيق الكثير من الإنجازات التنموية منذ عهد الملك عبد العزيز وحتى هذا الوقت.

    واتضحت هذه الانجازات بشكل كبير على أحوال المواطنين والوطن ، حدث الكثير من التغيرات على البنية التحتية والتعليم وجميع الخدمات الهامة وهذا ما يدل على الادارة الجيدة للموارد الطبيعية من قبل النظام الملكي الرشيد ، ومن أشهر الأساس التنموية في المملكة العربية السعودية ومن الأسس التنموية التي تم العمل بها :

    العمل على التطوير الدائم والمستمر في جميع المجالات.

    وضع التخطيطات المستقبلية التي تسعى لتحديث جميع المجالات وأهمها رؤية السعودية 2030.

    استغلال جميع الموارد الطبيعية الموجودة بالمملكة.

    الاهتمام بالعامل البشري من خلال التدريب المستمر والتعليم المتطور التكنولوجي.

    تحقيق عدد كبير من الإنجازات التنموية.[1]

    بداية تأسيس المملكة العربية السعودية الأولي 

    بعد أن قام الإمام محمد بن سعود بتولي الحكم امارة الدرعية في عام 1139 هجرياً ارد أن يوحد المملكة ويجعلها دولة قوية متماسكة تحت حكم واحد وذلك رغبة منه في القضاء على الانفلات الأمني وانتشار البدع والخرافات المنتشر في هذا الوقت ، وبالفعل استطاع أن يجعل الدرعية هي موقع انطلاق توحيد البلاد وأصبحت لها شأن عظيم وذات نفوذ عالية ، وقام ببدء تأسيس الدولة السعودية الأولى في عام 1157 هجرياً وأصبحت الدرعية هي عاصمة البلاد ، وتحقق هذا بعد القيام بالكثير من المجهودات ومن ضمنها:

    أصبحت الدرعية امارة مستقلة لا يوجد بها خلافات ولا يتم السيطرة عليها من قبل أي منطقة اخرى ، وأصبحت لها نفوذ كبيرة ودور سياسي عظيم.

    تيسير طرق السفر لجميع الحجاج القادمين للحرمين الشريفين وذلك من خلال وضع اتفاقات مع القبائل التي تمر عليها قوافل الحجاج بعدم التعرض لها ، وهذا ما عزز دور الدرعية الاقتصادي.

    إنشاء نظام اقتصادي قام بتدعيم دور الإمارة من خلال فرض عوائد لبيت المال والتي يتم استخدامها في جميع أمور الدولة مما ساعد على حدوث استقرار.

    واستمر الإمام محمد بن سعود في توحيد البلاد ، ومر بالكثير من المشاكل والتعقيدات التي كانت تعيق هذا الهدف النبيل ، وقام بتوحيد البلاد لفترة تجاوزت الأربعين عاماً لتحقيق الاستقرار من خلال عدة مراحل وهي كتالي:

    ضم بلدان نجد

    في هذه المرحلة قام الإمام محمد بن سعود بمساعدة القوى المحلية بضم العديد من البلدان في منطقة مثل شقراء وحريملاء ومنفوخة ، وتعرضت الدولة لكثير من الهجمات في هذه الفترة ولكن تم مواجهتها بشجاعة ونبل.

    ضم شمال البلاد

    سيطرت الدولة السعودية على عدة مناطق في الشمال واشهرها دومة والجدل وذلك في عام 1208 هجرياُ ، وذلك بالإضافة لعدد آخر من المناطق المحيطة.

    ضم الأحساء

    في هذه المرحلة بدء القادة في ضم منطقة الأحساء وتوحيد شرق شبه الجزيرة العربية ، وبدأ هذا منذ قيام حملة الى العيون وذلك في سنة 1198 بقيادة الأمير سعود بن عبد العزيز ولكنها لم تنجح ثم استمر في قيام الحملات الأخرى في الأعوام التالية من أجل التعرف على قوة الطرف الأخر ومعرفة مدى تحصيناته ، كما كانت الأوضاع السيئة التي تمر بها منطقة الأحساء دافع قوي لتكثيف الحملات من أجل ضمها وتوحيدها ، وفي نهاية الأمر انطلق القائد سليمان بن عفيصان بأمر من الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود ، ومعه الأمير سعود بن عبد العزيز إلى منطقة الأحساء في عام 1207 هجرياً وبالفعل استطاعت القوات تحقيق النصر وهزيمة الزعيم بني خالد في معركة الشيط ، وبعد ذلك تم إرسال عدد من الأشخاص دعوة أهل الأحساء إلى طاعة الدولة السعودية الأولى ومبايعة الإمام عبد العزيز.

    مصدر : www.almrsal.com

    الأساس التاريخي للمملكة العربية السعودية

    الأساس التاريخي للمملكة العربية السعودية ، الدولة السعودية الأولى ، توحيد البلاد واطلاق اسم المملكة وجلالة الملك ، امارة الدرعية

    الأساس التاريخي للمملكة العربية السعودية

    تمت الكتابة بواسطة :

    محمد المنصوري

    بتاريخ : 2 يناير 2023 , 04:49

    جدول المحتويات 1 امارة الدرعية

    2 الأساس التاريخي للمملكة العربية السعودية

    3 الدولة السعودية الأولى

    4 الدولة السعودية الثانية

    5 الدولة السعودية الثالثة

    6 توحيد البلاد وتسميتها بالمملكة

    7 المراجع

    يعود الأساس التاريخي للمملكة العربية السعودية إلى بداية تأسيس الدرعية  في العام 850هـ من قبل مانع بن ربيعة المريدي (جد آل سعود)؛ بعد وصوله إلى تلك المنطقة وقام بتعميرها وسماها بهذا الاسم مستمداً من الدروع حتى صارت إمارة معروفة.

    امارة الدرعية

    حكمت سلالة مانع المريدي إمارة الدرعية وتعاقبوا على حكمها لفترة من الزمان حتى العام 1132هجري حين جاء سعود بن محمد بن مقرن وتولى إمارتها لخمسة أعوام حتى وافته المنية في ليلة أول أيام عيد الفطر المبارك وخلفه زيد بن مرخان، لم تدم ولاية زيد بن مرخان لأكثر من عامين حيث جاء محمد بن سعود في العام 1139 على إمارة الدرعية، كما أطلق عليه لقب الإمام لأول مرة عمّن سبقوه، واستطاع محمد بن سعود على بناء تاريخ جديد في تلك المنطقة ووضع حجر الأساس لدولة جديدة واعدة وقوية.

    الأساس التاريخي للمملكة العربية السعودية

    لم يمر وقت طويل حتى تمكّن الإمام محمد بن سعود من بسط نفوذه على الدرعية وتحسين علاقاته بأهل المنطقة ومن جاورهم من القبائل الأخرى حتى اكتسبت الدرعية القوة والنفوذ حتى أصبحت كيان مستقل بعد أن أصبحت تتمتع بالأمن والاستقرار، وبذلك تمكن الإمام محمد بن سعود من بناء الأساس الأول للدولة السعودية وانطلاقة جديدة في تاريخ المنطقة وتاريخ المملكة العربية السعودية بشكل عام.

    الدولة السعودية الأولى

    في العام 1157هجري نجح الإمام محمد بن سعود في تأسيس الدولة السعودية الأولى بعد أن استطاع فرض نفوذه على المنطقة، وتحولت منطقة الدرعية إلى دولة بكيانها المستقل وباقتصادها ومجتمعها ونصرتها للدعوة الإسلامية الصحيحة، ونتيجة لذلك اتسعت مساحتها الجغرافية وفتحت آفاقها للعلم والعلماء، وبدأت الدولة السعودية تزدهر علميًا واقتصاديًا واجتماعيًا، وأصبح  للدولة السعودية أهمية سياسية كبيرة لها نفوذها وقوتها وأصبحت الدرعية عاصمة لها[2].

    تميزت الدولة بسياسة أمراءها الحكيمة والتي ترتكز على المبادئ الإسلامية القويمة، وتقديم الرعاية والخدمات لمواطنيها، وبناء المؤسسات الخدمية والمجتمعية والنظم الإدارية، إلّا أن نفوذ الدولة العثمانية في ذلك الوقت أدى إلى سقوط الدولة السعودية الأولى على يد إبراهيم باشا وتدمير عاصمتها.

    الدولة السعودية الثانية

    دمرت حملات الدولة العثمانية الكثير من المناطق في جزيرة العرب ونشروا الخوف في شتى نواحيها. لكن سكان المنطقة لم ينسوا معاملة آل سعود وسياستهم الرشيدة، وكان ولاءهم يزداد لآل سعود كلما استاءوا من إدارة رشيد.

    لم يستسلم آل سعود للدولة العثمانية بل بدأت محاولاتهم لاستعادة دولتهم. فبعد عامين من سقوط الدولة السعودية الأولى تمكن مشاري بن سعود من بسط سلطته على الدرعية إلا أنها انتهت سريعاً بعد شهور قليلة، وفي عام 1240هجري نجح الإمام تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود في إعادة النفوذ والحكم إلى آل سعود، وبدأ بتكوين دولة كانت هي الدولة السعودية الثانية وأصبحت الرياض عاصمة لها بدلاً من الدرعية[1].

    ولم تكن الدولة السعودية الثانية تختلف كثيراً عن الدولة السعودية الأولى، فكانت المبادئ هي نفسها من ناحية بناء دولة مستقرة وكانت تشريعاتها مستمدة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، غير  أن الدولة السعودية الثانية شهدت إزدهاراً من النواحي العلمية والأدبية.

    أدت الخلافات بين أبناء الإمام فيصل بن تركي إلى إضعاف الدولة السعودية وسقوطها في العام 1309ه وانتقل الحكم إلى أسرة آل رشيد حيث سيطر الأمير محمد بن رشيد عليها والذي كان حاكما على منطقة حائل، وبذلك أنتهت فترة الدولة السعودية الثانية والتي كان آخر حكامها هو الإمام عبد الرحمن بن فيصل بن تركي آل سعود.

    الدولة السعودية الثالثة

    فقد آل سعود نفوذهم في نجد، ولكن ظل الأهالى على ولائهم، ولم تكن علاقة أهل نجد جيدة مع آل رشيد بسبب سوء إدارتهم وقسوتهم، وكانوا يفضلون حكم آل سعود حيث أنهم يرونه يمثلهم بشكل خاص ويرمز لوطنيتهم واستقلالهم وبالتالي تقديم الدعم لهم والوقوف بجانبهم،وذلك لأن آل رشيد كانوا أتباعاً لحكم الدولة العثمانية وهي التي دمرت بحملاتها الكثير من مناطق جزيرة العرب بما فيها نجد.

    استطاع الأمير عبد العزيز بن عبدالرحمن بن فيصل آل سعود من هزيمة آل رشيد وإعادة الرياض وذلك في العام 1319هجري، وكانت هذه نقطة تحول جديدة في تاريخ البلاد حيث تكونت الدولة السعودية الثالثة، وبدأ الأمير عبد العزيز في توحيد مناطق عديدة من جزيرة العرب وبسط نفوذه عليها وبداية تكوين المملكة العربية السعودية بمسماها الحالي.

    توحيد البلاد وتسميتها بالمملكة

    بعد أن تمكن الأمير عبد العزيز من بسط نفوذه على الرياض بدأ في توحيد المناطق المجاورة ومن أهمها: جنوب نجد وسدير والوشم، القصي، الأحساء، عسير، وحائل ثم منطقة الحجاز وكذلك منطقة جازان.

    بعد مجهودات كبيرة قام بها الأمير عبد العزيز أعلن في جمادى الأولى من العام 1351 عن توحيد البلاد وأطلق عليها اسم المملكة العربية السعودية وسمي الحاكم بالملك عبد العزيز آل سعود وقام بتعيين ابنه الأكبر سعود كولي للعهد، وبذلك تم تأسيس دولة حديثة تقوم على النظام الملكي تحكم بالإسلام وتحقق الوحدة الوطنية للبلاد.

    وختامًا نكون قد تطرقنا لأهم المعلومات المرتبطة في الأساس التاريخي للمملكة العربية السعودية وتناولنا العديد من المعلومات التاريخية الخاصة بالمملكة العربية السعودية.

    المراجع

    Facebook Twitter Pinterest whatsapp 3002 مشاهدة

    مصدر : mhtwyat.com

    هل تريد أن ترى إجابة أم أكثر؟
    علی 7 يوم منذ
    4

    يا رفاق ، هل يعرف أحد الجواب؟

    انقر للحصول على إجابة